تسجيل الدخول
الأحد 22 سبتمبر 2019  |   | 

مكتب المنح الدراسية

مقدمة

​​​تتجه أنظار العالم اليوم إلى الطلاب المتفوقين، باعتبارهم الثروة الأهم في تقدم المجتمعات وتطورها في عصر اقتصاد المعرفة. ومتى وجد هؤلاء الطلاب البيئة التي ترعاهم وتوجه مواهبهم في الوقت المناسب، فسيمثلون الضمانة الحقيقية لنمو اجتماعي مستديم يسهم في ازدهار الوطن في الحاضر والمستقبل.

 و الشباب بشكل عام والمتفوقون منهم بشكل خاص يحضون باهتمام خاص من لدن ولاة الأمر في هذا البلد الكريم (المملكة العربية السعودية) .

وفي ظل هذه الرؤية الحكيمة، فقد وعت جامعة الأمير سلطان - الجامعة الأهلية الأولى بالمملكة – الدورَ الملقى على عاتقها تجاه المجتمع، وتجاه المتفوقين من أبنائه خاصة، فبادرت - بدعم من وزارة التعليم العالي، ومن بعض المؤسسات الأهلية - إلى إنشاء برنامج المنح التعليمية الذي كان من أهم أهدافه تشجيع الطلاب على مواصلة تعليمهم العالي، وحفزهم على التفوق العلمي وتهيئة بيئة مساعدة ومميزة لهم للتعلّم والعمل، ويُعنى البرنامج برعاية المتميزين من خريجي الثانويات العامة، والمتف​وقين من طلاب الجامعة، إضافة إلى أنه يقدم منحًا للطلاب الذين تنطبق عليهم شروط القبول في جامعة الأمير سلطان وتحول ظروفهم دون الالتحاق بها، كالأيتام والمحتاجين.


ومن أجل إتاحة الفرصة للجميع فإن إدارة البرنامج تقوم بالإعلان عن المنح التي يقدمها البرنامج بوسائل مختلفة، كما أنها تسلّط الضوء على إسهامات الجهات الداعمة للبرنامج، كأنموذج واضح لما تنعم به البلاد من تكافل اجتماعي، وما تقدمه مؤسساته في إطار مسؤوليتها الاجتماعية تجاه أبناء الوطن، ويحاول من خلال ذلك الإسهام في نشر الوعي بأهمية التفوق لدى أبناء المجتمع ومؤسساته، فكان شعاره: التفوق والتميّز.