Beta Version --- إطلاق تجريبي

PSU

تاريخ جامعة الأمير سلطان

التأسيس

تم الإعلان عن إنشاء جامعة الأمير سلطان خلال حفل أُقيم بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود (رحمه الله)، حيث أُعلن عن إنشاء أول كلية خاصة غير ربحية في المملكة العربية السعودية بوصفها هدية لسمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز لدى عودته من رحلته العلاجية عام 1998م. وكان لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، دور فعّال في تأسيسها، عندما كان أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم.



    شوال 1418هـ الموافق 1998م
  • الإعلان عن إنشاء جامعة الأمير سلطان (كلية الأمير سلطان سابقًا) بوصفها أول جامعة خاصة غير ربحية في المملكة العربية السعودية.
    ربيع الثاني 1419هـ الموافق 1998م
  • منحت وزارة التعليم العالي ترخيص إنشاء كلية الأمير سلطان بوصفها أول كلية خاصة في المملكة.
    جماد الثاني 1419هـ الموافق 1998م
  • إنشاء أول مجلس أمناء تحت رئاسة سمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن عياف.
    ذوالحجة 1419 هـ الموافق 1998 م
  • بدء الدراسة في الكلية.
    العام الأكاديمي 1419/1420هـ الموافق 1999/2000م
  • قبول الدفعة الأولى بالكلية (جامعة الأمير سلطان حاليًّا) للدراسة في السنة التحضيرية، حيث بلغ عدد الطلاب نحو 152 طالبًا يدريس لهم 22 عضو هيئة تدريس.

الإطلاق والتدشين

في شعبان 1421هـ الموافق 2001 م، تم تكريم كلية الأمير سلطان (جامعة الأمير سلطان حاليًّا) بحضور الأمير سلطان الذي افتتح الكلية.

وبهذه المناسبة ألقى المؤسس الذي طرح فكرة إنشاء كلية خاصة، الذي كان آنذاك أمير منطقة الرياض - "خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الآن " - كلمة أعرب فيها عن مشاعره ومشاعر أهل الرياض تجاه محبتهم وامتنانهم لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان رحمه الله. وقد دفع ذلك الحب والامتنان أبناء مدينة الرياض بقيادة صاحب السمو أمير منطقة الرياض "خادم الحرمين الشريفين الآن" إلى إنشاء كلية باسم الأمير سلطان بن عبد العزيز.

فيما يلي كلمة أمير منطقة الرياض في حفل افتتاح الكلية:

"الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. سيدي، أيها الحفل الكريم، يا سيدي، لست بأديبٍ ولا شاعر، لكنها فيض المشاعر. لقد أحببت وأُحببت، ولقد أعطيت فأُعطيت، ولقد كرمت فأُكرمت، ولقد راعيت فرُعيت. لذلك ليس غريبًا عليك أن تكون محبوبًا من أبناء وطنك. وليس غريبًا عليك أن ترعى كل عملٍ خيري بالسر والعلن، ولقد قُلت مرة سابقة أن سلطان جمعية خيرية بحد ذاتها. لذلك يا سيدي، ليس غريبًا على أبناء وطنك أن ينشؤا هذه الكلية باسمك. وليس غريبا عليك أن ترعاها وتدعمها بكل الوسائل. لذلك يا سيدي، لك من أبناء وطنك الشكر والعرفان على ما عملت وأملهم دائمًا فيك كبير كما أنت كبير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

خطاب المساهمين

وبهذه المناسبة، ألقى المهندس خالد بن مساعد السيف كلمة نيابة عن المساهمين، أشار فيها إلى أن كلية الأمير سلطان تعد نموذجًا فعالًا للترابط بين رجال هذا الوطن وقادته، وأشار إلى أن فكرة الأمير كانت إنشاء هذه الكلية للتعبير عن الحب الذي يكنه أهل الرياض للأمير سلطان، وذكر بطريقة غير مباشرة أن هذه الفكرة تعكس اهتمام الملك سلمان (أمير الرياض سابقًا) بشباب هذا الوطن وإدراكه لأهمية التعليم وإتاحة الفرصة للقطاع الخاص للمساهمة في هذا المجال.

1421-1422هـ الموافق 2000-2001م

  • أصدر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان توجيهات بترقية كلية الأمير سلطان الخاصة إلى جامعة الأمير سلطان.
  • أصدر صاحب السمو الملكي توجيهات لتطوير البرامج العلمية في الحرم الجامعي للرجال في كليات علوم الحاسب ونظم المعلومات والمالية والمحاسبة والتسويق.

مرحلة النمو

1422-1424هـ الموافق 2001-2003م

  • وجه أمير الرياض آنذاك (خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الآن) رئيس إدارة جمعية الرياض الخيرية للعلوم بإنشاء كلية البنات.
  • وافقت وزارة التعليم العالي على إنشاء كلية البنات.
  • تم قبول الدفعة الأولى من الطالبات (119 طالبة) وخضعن لبرنامج السنة التحضيرية.
  • وافق خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- على قرار مجلس التعليم العالي بترقية كلية الأمير سلطان إلى مرتبة جامعة.
  • فتح برامج درجة علوم الحاسب ونظم المعلومات للطالبات.
  • تصميم برنامج التعليم التعاوني لإعداد خريجي الجامعات لسوق العمل، وتم تفعيله بوصفه جزءًا من متطلبات الدرجة العلمية.
  • تخرج أول دفعة طلاب عام 2003م.
ATTR_2

توضح الصورة أعلاه حفل تخرج الدفعة الأولى المكون من 22 خريج من جامعة الأمير سلطان عام 2003-2004م. وكان الحفل تحت رعاية وتكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عندما كان أمير منطقة الرياض. وهذا دليل واضح على اهتمام الملك سلمان بهذه الجامعة التي زرع بذرتها الأولى ورعاها حتى وصلت إلى وضعها الحالي. وواصل الملك سلمان تخريج دفعات متتالية من طلاب الجامعة ولم يصرف انتباهه عنها وانشغاله بالمسؤوليات الكبيرة حتى عندما كان وليا للعهد.

رؤساء جامعة الأمير سلطان في الماضي والحاضر

نظرة على قيادات جامعة الأمير سلطان.

د. أحمد محمد السيف

1998 - 2005

د. أحمد صالح اليماني

2005 - حتى الآن